صحة

استشاري تغذية أمريكي: نقص ب 12 يهدد الصحة النفسية والجهاز العصبي

السبت 2018.12.1 09:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 293قراءة
  • 0 تعليق
نقص ب 12 يهدد الصحة النفسية والجهاز العصبي - أرشيفية

نقص ب 12 يهدد الصحة النفسية والجهاز العصبي - أرشيفية

فيتامين ب 12 والمعروف بـ"الكوبالامين", من أهم العناصر المطلوبة للحفاظ على صحة الأعصاب والصحة النفسية أيضا، كما يساعد على تكوين خلايا الدم وتوليف الحمض النووي DNA، إلى جانب دوره الحيوي في عمليات الأيض.

وحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن الدكتور دونالد هنسرود استشاري الطب الوقائي والتغذية وطبيب أمراض الغدد الصماء في "مايو كلينك" بالولايات المتحدة، يهدد نقص ب 12 الصحة النفسية، وقد يتسبب بأعراض تصيب الجهاز العصبي لا يمكن عكسها إذا ما تأخر علاجها. 

ومن أعراض نقص فيتامين ب 12، حسب هنسرود، الشعور بالتعب والإرهاق وفقدان الشهية وأيضا فقدان الوزن، كما يمكن أن تتطور لتشمل أعراضا أخرى مثل صعوبة الحفاظ على التوازن والاكتئاب والارتباك والخرف وضعف الذاكرة وآلام في الفم واللسان.

ويسبب نقص فيتامين ب 12 أحد أنواع فقر الدم المعروف بـ"فقر الدم ضخم الأرومات"، الذي قد ينتج كذلك عن نقص حمض الفوليك ونقص فيتامينات أخرى، لذا يجدر بالمصاب بفقر الدم فحص مستوى فيتامينات عدة؛ للتأكد من نقص أحدها.

وشددت الصحيفة على أن تدارك نقص هذا الفيتامين ضروريا جدا قبل أن أن يصبح الضرر دائما، موضحة أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين ب 12 نظرا لانخفاض مستوى حمض الهيدروكلوريك في المعدة لديهم، ما يجعل امتصاص الفيتامين أكثر صعوبة، فضلا عن المصابين بداء كرون أو من يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي، وكذلك من يتناولون عقاقير معينة مثل الميتفورين.

ونصح استشاري الطب الوقائي بـ"مايو كلينك" بتناول الأسماك واللحوم والبيض ومنتجات الألبان، إضافة إلى الحبوب الكاملة؛ لتجنب الإصابة بنقص فيتامين ب 12، موضحا أنه في حالات النقص الشديد، أو في حال اتباع نظام غذائي نباتي وعدم تناول المنتجات الحيوانية على الإطلاق، يمكن التعويض بتناول مكملات غذائية أو حقن تحتوي على ب 12. 

تعليقات