اقتصاد

غريغ وايلر.. حامل راية "الإنترنت للجميع"

نادى في القمة العالمية للحكومات بتعاون دولي في قطاع الاتصالات

الإثنين 2019.2.11 03:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
غريغ وايلر خلال مشاركته في القمة العالمية للحكومات

غريغ وايلر خلال مشاركته في القمة العالمية للحكومات

في عام 2011 أسس غريغ وايلر شركة "ون ويب" واضعا نصب عينيه هدفا صعبا هو توفير الوصول إلى شبكة الإنترنت للجميع.

خطة وايلر تستهدف توفير الاتصال بالشبكة العالمية في جميع المدارس حول العالم بحلول عام 2022، ولأجل التنفيذ شكّل فريقا وصمّم مجموعة من الأقمار الاصطناعية لتحقيق حلمه.

وبعد تصميم النظام، جمعت الشركة مبلغ 500 مليون دولار عام 2014 بفضل تمويل مجموعة عالمية من المستثمرين بما في ذلك "كوالكوم" و"بهارتي" و"إيرباص" و"كوكا كولا" و"إيكوستار" و"فيرجن" و"إنتلسات"، بالإضافة إلى 1.2 مليار دولار تمكن من جمعها لاحقا.

يواصل جريج قيادة هندسة وتطوير النظام الطموح في إطار سعيه للتفعيل الأولي عام 2019.

وقبل تأسيسه لشركة "ون ويب"، أسس غريغ وايلر شركة "أو 3 بي نتووركس" المحدودة، وجمعت الشركة نحو 1.3 مليار دولار لتصميم وإنشاء مجموعة من الأقمار الاصطناعية لتوفير اتصالات بجودة الألياف الضوئية لمزودي خدمات الاتصالات في أكثر الأسواق بعدا حول العالم.

وايلر شارك في جلسة بعنوان "سد الفجوة الرقمية.. الوصول للجميع"، خلال القمة العالمية للحكومات المنعقدة حاليا في دبي، ونادى بالعمل من أجل تمكين الجميع من الحصول على الإنترنت خصوصا في البلدان النائية، مؤكدا أن التعاون في مجال الاتصالات يحلّ مشاكل عدّة مثل أزمة التغير المناخي والمجاعات التي تهدد البشرية.

يشار إلى أن فعاليات الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات في دبي، انطلقت رسميا، أمس الأحد، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتستمر حتى الثلاثاء، بمشاركة أكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء ومسؤولون عالميون وقيادات 30 منظمة دولية يجتمعون على منصة القمة لصياغة مستقبل العالم.

وتشهد القمة العالمية للحكومات مشاركة 600 متحدث من مستشرفي المستقبل والخبراء والمتخصصين في أكثر من 200 جلسة حوارية رئيسية وتفاعلية تتناول القطاعات المستقبلية الحيوية، إلى جانب أكثر من 120 رئيسا ومسؤولا في شركات عالمية بارزة.

ومحور القمة في 2019 هو تطوير حياة الإنسان، انطلاقا من توجهات القمة الهادفة لدعم جهود الحكومات في صناعة مستقبل أفضل لـ7 مليارات إنسان، فضلا عن 7 محاور رئيسية تستشرف مستقبل التكنولوجيا وتأثيرها على حكومات المستقبل، ومستقبل الصحة وجودة الحياة، ومستقبل البيئة والتغير المناخي، ومستقبل التعليم وسوق العمل ومهارات المستقبل، ومستقبل التجارة والتعاون الدولي، ومستقبل المجتمعات والسياسة، ومستقبل الإعلام والاتصال بين الحكومة والمجتمع.

تعليقات