سياسة

"الملالي" يهدد أسرة الناشط الإيراني المتوفى بسجونه

الخميس 2018.2.15 02:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 200قراءة
  • 0 تعليق
الناشط الإيراني كاووس إمامي - أرشيفية

الناشط الإيراني كاووس إمامي - أرشيفية

كشف رامين إمامي نجل الناشط الإيراني الكندي والأستاذ الجامعي كاووس سيد إمامي، عن تعرض والدته لتهديد من جانب سلطات النظام الإيراني لعدم التحدث عن ظروف وفاة والده الغامضة عبر وسائل الإعلام.

ونشر الموسيقار الإيراني رامين إمامي مزيدا من التفاصيل عبر مدونته الشخصية عن كواليس وفاة والده، الذي كان رهن الاعتقال في سجون الملالي قبل أكثر من أسبوعين قبل أن تعلن السلطات الإيرانية انتحاره داخل محبسه، لافتا إلى أنهم أحضروا والدته إلى مكتب المدّعي العام الإيراني بغرض "رؤية زوجها"، وأجبروها على توقيع تعهد كتابي بعدم التحدث لوسائل الإعلام مطلقا، وذلك قبل الإعلان عن وفاة والده بنحو 3 ساعات، وإلا ستكون عرضة للاعتقال.

وأشار نجل الناشط البيئي في روايته إلى أنه الوحيد من بين العائلة الذي سمح له بالاطلاع على محتوى فيديو مسجل من كاميرات المراقبة، والذي زعمت السلطات أنه يظهر به والده لحظة انتحاره بزنزاته في داخل السجن، لافتا إلى عدم اطلاع أي من أعمامه على هذا التسجيل المصور أو التحدث لوسائل الإعلام، مثلما ادعت وكالة أنباء "تسنيم" المقربة من مليشيات الحرس الثوري الإيراني في تقرير لها، بحسب موقع "راديو فردا".

ولفت نجل الناشط البيئي في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر" إلى إلغاء مراسم تأبين والده، والتي كان مقررا انعقادها في مسجد يُدعى الرضا، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل عن أسباب هذا الأمر وهل هناك جهات أمنية ضالعة في منع المراسم.

ودفن جثمان كاووس سيد إمامي، ظهر الثلاثاء، في مقبرة الإمامة، الواقعة على بُعد 40 كيلومترا من العاصمة الإيرانية طهران، واعتقل كاووس إمامي، 63 عاما رئيس "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" مع 7 من زملائه في 24 يناير/كانون الثاني بتهمة التجسس لصالح دول ومنظمات أجنبية، حسب مزاعم السلطات الإيرانية.

تعليقات