سياسة

الكنيست يبدأ خطواته لإعلان إسرائيل "الوطن القومي للشعب اليهودي"

الثلاثاء 2018.3.13 05:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 308قراءة
  • 0 تعليق
الكنيست الإسرائيلي

الكنيست الإسرائيلي

اتخذ الكنيست الإسرائيلي الخطوة الأولى باتجاه الإعلان عن إسرائيل "الوطن القومي للشعب اليهودي"، واقتصار حق تقرير المصير في إسرائيل عليه حصرا.

وصادقت لجنة الدستور والقضاء والعدل البرلمانية الإسرائيلية على مشروع قانون جديد يطلق عليه "إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي" أو "قانون المواطنة".

وصوت 9 نواب لصالح مشروع القانون الذي سيعرض قريبا على الكنيست الإسرائيلي للتصويت عليه بثلاث قراءات فيما عارضه 7 نواب في غالبيتهم من النواب العرب.

وينص مشروع القانون على أن "دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي، يحقق فيها تطلعاته بتقرير مصيره وفقا للتقاليد الثقافية والتاريخية" وأن " حق تقرير المصير الوطني في دولة إسرائيل يعود حصرا للشعب اليهودي".

كما ينص مشروع القانون على أن "القدس هي عاصمة إسرائيل، اللغة العبرية هي اللغة رسمية، وأن اللغة العربية لها وضع خاص، وأن التقويم العبري هو التقويم الرسمي للدولة، واعتبار أيام السبت والاحتفالات في إسرائيل أيام إجازة رسمية، عيد الاستقلال هو العيد الوطني للدولة".

وينص مشروع القانون أيضا على أنه "ينبغي على الدولة أن تعمل على تعزيز التقارب بين إسرائيل والشعب اليهودي في الشتات" وأنه "يجب على الدولة التحرك للحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي لليهود الناس في الشتات" و"ينبغي على الدولة أن تمد يدها إلى أعضاء الشعب اليهودي في ورطة أو في الأسر بسبب يهوديتهم".

وصوت إلى جانب مشروع القانون نواب من (الليكود) برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو و(كلنا) برئاسة وزير المالية موشيه كحلون و(إسرائيل بيتنا) برئاسة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان و(البيت اليهودي) برئاسة وزير التعليم نفتالي بنيت و(يهودت وت هتوراه) برئاسة نائب وزير الصحة يعقوب ليتسمان.

وعارضه نواب من القائمة العربية المشتركة والأحزاب اليهودية المعارضة (المعسكر الصهيوني) و(هناك مستقبل) و(ميرتس).

وفي هذا الصدد قال النائب دوف حنين من القائمة العربية المشتركة "إن قانون القومية هذا يولد بالخطيئة وبالخطيئة سينتهي، فهو جزء من خطّة هروب السياسيين الفاسدين من السجن، إنه جزء من الحملة الانتخابية التي يخوضها نتنياهو تحت أسلوب التحريض وشحن الشارع على الكراهية والتطرُّف".

وأضاف أن "ما يسمى بقانون القومية، يكشف أجندة السياسة الرسمية للحكومة لإسرائيل الكبرى ولليهود فقط".

وتابع حنين إن "مشروع القانون هو ترجمة بالعبرية لقانون الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. اليمين الإسرائيلي المتطرِّف يحاول عبثا تفنيد الادعاء بأن إسرائيل هي دولة فصل عنصري".

ويمس مشروع القانون حقوق ما يزيد عن مليون و400 ألف عربي في إسرائيل يشكلون 20% من عدد السكان.

ويستهدف هذا القانون بشكل خاص منع اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى أراضيهم وعقاراتهم التي تم تهجيرهم منها إبان النكبة عام 1948.

وصادق الكنيست الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة على العديد من القوانين التي اعتبرها الفلسطينيون "عنصرية".


تعليقات