سياسة

المسماري لـ"العين الإخبارية": حفتر رفض حضور قطر وتركيا مؤتمر باليرمو

الجمعة 2018.11.16 07:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1070قراءة
  • 0 تعليق
العميد أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي

العميد أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي

أكد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري أن تركيا تسعى لخلط الأوراق في العاصمة الليبية طرابلس عقب تهميشها في مؤتمر باليرمو الأخير، مؤكدا أن أنقرة تريد إرسال رسائل لإيطاليا والأمم المتحدة بإمكانية إشعال الوضع في طرابلس.

وأوضح المسماري، في تصريحات خاصة، اليوم الجمعة، أن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر رفض مشاركة تركيا وقطر في المؤتمر الدولي حول ليبيا في باليرمو، ووافق على الحضور إلى المؤتمر لأنه يضم الدول التي ترتبط بحدود مباشرة مع ليبيا، ذلك في ظل حضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والتونسي الباجي قائد السبسي، كذلك رئيس وزراء الجزائر أحمد أويحى.

وكانت مليشيا "الصمود" التي يقودها الإرهابي صلاح بادي الممولة من تركيا شنت هجوما على مليشيا "غنيوة" في جنوب العاصمة الليبية طرابلس، نهاية الأسبوع الماضي، بعد يومين من تلويح مسؤول تركي بإمكانية إفساد الحلول السياسية للأزمة الليبية.


وقال المتحدث باسم الجيش الليبي إن جماعة الإخوان الليبية لديها عقيدة تتمثل في عدم إقامة جيش وطني ليبي، موضحا أن الجماعة تريد دمج المليشيات المسلحة في مؤسسة الجيش الوطني الليبي.

وأضاف أن قيادة الجيش تؤيد فكرة عقد مؤتمر وطني جامع في شهر أبريل/نيسان المقبل وتنظيم الانتخابات منتصف العام المقبل 2019، مشيرا إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية لن تقبل بإطالة أمد الأزمة والتمديد للأجسام السياسية التي تتشبث بالسلطة في البلاد.

وحول منصب القائد الأعلى للجيش الليبي، أكد المسماري أن المشير حفتر يرى أن المنصب يتم إسناده لرئيس الدولة المنتخب، موضحا أنه في الحال التي تعيشها ليبيا يتم إسناد مهام القائد الأعلى إلى القائد العام إلى حين انتخاب رئيس للبلاد.


وعن سير التحقيقات مع الإرهابي المصري هشام عشماوي، أكد المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي أن تحقيقات النيابة العسكرية ما زالت متواصلة حتى اللحظة، نافيا علمه بوجود أي فريق تحقيق مصري مشارك في التحقيقات.

وعن الأوضاع الجارية في جنوب ليبيا، أكد المتحدث باسم الجيش الليبي أن غرفة عمليات الجنوب والقوات المتمركزة في المدن ومنها مرزق وسبها تتولى عملية تأمين الحدود الجنوبية للبلاد، مؤكدا أن المشير حفتر طالب دول جوار ليبيا بالمساهمة في تأمين حدودها المشتركة مع ليبيا ووقف عمليات التهريب.

وحذر العميد المسماري من محاولات تجري لنقل الإرهابيين في مدينة إدلب السورية إلى ليبيا والسودان وأفريقيا الوسطى، مؤكدا أن زيارة وزير الدفاع التركي لطرابلس والخرطوم مؤخرا كانت تهدف لبحث نقل تلك العناصر من سوريا إلى دول الساحل والصحراء.

تعليقات