سياسة

معارض سوري لـ"العين الإخبارية": إيران سبب أزمتنا وأردوغان طامع

الأربعاء 2018.4.25 01:57 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 364قراءة
  • 0 تعليق
عادل الحلواني مسؤول الائتلاف السوري بالقاهرة

عادل الحلواني مسؤول الائتلاف السوري بالقاهرة

اعتبر مسؤول الائتلاف السوري بالقاهرة عادل الحلواني، أن تمسك الرئيس السوري بشار الأسد بالسلطة ساعد على تفاقم الأوضاع بشكل سلبي في سوريا، كما أكد أن أطماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سوريا هي التي دفعته لـ"احتلال عفرين".

  وأضاف "الحلواني" في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن "تركيا لها أطماع في سوريا وأن سبب احتلالها لمنطقة عفرين، هو وجود خصم وعدو لدود لهم في سوريا، وهو حزب العمال الكردستاني، الموجود في الشمال".

وأشار إلى أن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يطمع في أن تكون هناك منطقة عازلة لحماية حدودها الجنوبية مع سوريا وتركيا مثلها مثل روسيا وأمريكا في الأطماع والهدم، ونحن ضد أي وجود عسكري أجنبي على الأراضي السورية".

وأكد مسؤول الائتلاف السوري أن "إيران هي سبب استمرار الأزمة السورية، حيث إنه كان بإمكانها أن تنصح بشار الأسد بالنظر لمتطلبات شعبه والعمل على تحقيقها، ولكن حدث العكس قدمت له الدعم غير الشرعي على حساب شعبه، وعملت على مده بالأسلحة ليقتل شعبه، فأصبح لها دور كبير في تخريب سوريا والوصول إلى الوضع الحالي من الأزمة".

وحول المفاوضات بين المعارضة السورية ونظام الأسد، أوضح أنها "لم تتحقق لعدم وجود طرف ضامن لنظام بشار الأسد، فالمعارضة تريد أن تصل لحلول ترضى بها جميع الأطراف في البلاد، ويكون هناك ضامن لتلك الشروط، وما زالت هذه المبادرة موجودة ونريد فقط ضامن يضمن التزام نظام الأسد بالشروط حين الاتفاق عليها".

وأضاف الحلواني أن المبادرات التي يقدمها الائتلاف لحل الأزمة السورية ترتبط بقرارات الأمم المتحدة، وتنفيذ اتفاقيات جنيف والانتقال السياسي للأزمة السورية.

وبشأن دور الجامعة العربية مع القضية السورية، أشار إلى أن الملف السوري له تجاذبات مختلفة بين الدول العربية، ولكنها مجتمعة على مصلحة الشعب السوري فقط، مشددًا على ضرورة إنشاء قوة عربية مشتركة من أجل العمل على عدم التدخل العسكري الأجنبي في سوريا، فالعرب مصلحتهم الشعب السوري فقط، وليس شيء آخر مثلما يحدث من أطماع خارجية في البلاد.

وأشاد مسؤول الائتلاف السوري بمصر، مؤكدا أن الدولة المصرية لم تنشئ مخيمات للاجئين السوريين، واعتبرت أن بيوت المصريين هي للسوريين، وأنها تقف على مسافة واحدة من الجميع وتسعى للوصول إلى حل سياسي عادل في المشكلة السورية.


تعليقات