مجتمع

"التغير المناخي" الإماراتية تنظم 11 فعالية في شهر الابتكار

الخميس 2018.2.1 10:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 515قراءة
  • 0 تعليق
وزارة التغير المناخي والبيئة تنظم فعاليات في شهر الإمارات للابتكار

وزارة التغير المناخي والبيئة تنظم فعاليات في شهر الإمارات للابتكار

تنظم وزارة التغير المناخي والبيئة 11 فعالية على مستوى إمارات الدولة، تستهدف دعم وتشجيع قدرة كل فئات المجتمع خاصة الشباب على الابتكار، وتسليط الضوء على أنشطة اللجنة الابتكارية في الوزارة، وخلق منصات تفاعلية إيجابية مع الجمهور.

وتأتي الفعاليات ضمن مشاركة وزارة التغير المناخي والبيئة في فعاليات شهر الإمارات للابتكار على مدار شهر فبراير/ شباط الجاري.

وقالت المهندسة عائشة العبدولي، الرئيس التنفيذي للابتكار في الوزارة، إن نجاح فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار في دورتي 2015 و2016، وتحولها إلى شهر الإمارات للابتكار في الدورة الماضية، أكد فعلياً الدور الريادي الذي تلعبه دولة الإمارات في دعم الابداع والابتكار وكونها حاضنة متميزة للشباب الموهوبين القادرين على إفادة المجتمع وتطوير مستقبله.

 المهندسة عائشة العبدولي الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة التغير المناخي والبيئة

وأضافت أن فعاليات شهر الإمارات للابتكار عززت مكانة الدولة كأحد أهم المراكز الإقليمية والعالمية للابتكار، وساعدت في بناء القدرات الشابة ونشر ثقافة الابتكار في المجتمع المحلي.

 كما أسهمت الفعاليات في تحفيز الجهات الحكومية والقطاع الخاص والأفراد على تبني ممارسات الابتكار، وإطلاق وتنفيذ مبادرات وأفكار نوعية ومتفردة على مستوى الدولة، وهي الأهداف التي حددتها القيادة الرشيدة.

وأوضحت الرئيس التنفيذي للابتكار أن وزارة التغير المناخي والبيئة تركز على دعم وتشجيع الابتكار خصوصاً لدى فئة الشباب، كون مجال العمل البيئي والمناخي وتحقيق أهدافه المستقبلية يعتمد في الأساس على طرح أفكار ابتكارية تتمكن من تحقيق الاستدامة للموارد الطبيعية للبيئة ونشر حلول الطاقة المتجددة.

وأشارت إلى أن الوزارة تشارك في دورة العام الجاري بإطلاق 11 مبادرة تجمع في فعاليات رفع الوعي بإرث الإمارات وتاريخها في الحفاظ على البيئة، ومنجزات وتوجهات القيادة الرشيدة في هذا الخصوص، وطبيعة المستقبل المنشود عبر اعتماد الابتكار كعنصر رئيسي في استدامة البيئة.

وأكدت العبدولي حرص الوزارة الدائم على تشجيع رواد الأعمال من الشباب على الابتكار خصوصاً في مجال العمل البيئي والمناخي.

وأوضحت أنه تم تنظيم ملتقى تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس- خلال يناير/ كانون الثاني الماضي، ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي وفر منصة متميزة تجمع ابتكارات الشباب مع جهات التمويل والاستثمار المهتمة بهذا المجال بهدف تحويل هذه الابتكارات ونماذج المشاريع إلى واقع فعلي.

 وأضافت أنه بنهاية فعاليات أسبوع أبو ظبي للاستدامة أعلن مستثمرون مشاركون رغبتهم في ضخ استثمارات بقيمة 17.5 مليون دولار للاستثمار في هذه الابتكارات كمرحلة أولى خلال عام، على أن يصل إجمالي المبالغ المتوقع استثمارها إلى 45.5 مليون دولار خلال ثلاث سنوات.

وتشمل المبادرات والفعاليات التي تنظمها وزارة التغير المناخي والبيئة خلال شهر الإمارات للابتكار مبادرة موزاييك رجل البيئة، وهي مبادرة تفاعلية إبداعية مع الشباب لتلوين لوحات صغيرة إلكترونية معنية بالموضوعات البيئية على أن يتم استخدامها في إتمام صورة إلكترونية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وتضم أيضا مبادرة 1000 فكرة، والتي تهدف إلى إشراك وتشجيع المجتمع على تقديم أفكار إبداعية ومبتكرة عن طريق طرح المشكلات والتحديات واستخدام وسائل مبتكرة لجمع الأفكار القابلة للتطبيق للإعلان عنها في نهاية الشهر.

كما تضم مجموعة من المبادرات التي يتم تنظيمها في إمارات الدولة مبادرة جيل الألفية البيئي والتي تضم خلالها تحدي استشراف المدن البيئية المستقبلية والمهن المستقبلية الخضراء.

ويتم تنظيم هذه المبادرة في إمارة رأس الخيمة، وتهدف لمشاركة الشباب بطريقة مبتكرة في استشراف المدن المستقبلية البيئية وتخيل طبيعة مهن المستقبل في مجال البيئة، بالإضافة لمبادرة مركز الاستدامة في دبي وتهدف لتسخير الإبداع والابتكار واستخدام أحدث التقنيات التفاعلية والطرق المثيرة لترسيخ وتعزيز الوعي والثقافة البيئية بهدف استدامة الموارد الطبيعية.

وتشمل الفعاليات مبادرة "استعراض السياحة البيئية" في دبي وتعرض المبادرة مواقع السياحة البيئية بطريقة ابتكارية لتحفيز المجتمع لزيارة هذه المواقع بالإضافة إلى تنفيذ مغامرات شبابية لاستكشاف السياحة البيئية. 

وتقدم الوزارة مبادرة بيئتنا عبر العصور في دبي وتستعرض مختلف القطاعات البيئية بين الماضي والحاضر، ومبادرة الأجندة الخضراء 2030 في أم القيوين، وهي عبارة عن منصة تعرض التقدم المحرز في تنفيذ الأجندة الخضراء للدولة بطريقة مبتكرة "أهم المبادرات والمشاريع في الدولة والتي تخدم استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء والخطة الوطنية للتغير المناخي".

وتضم الفعليات مبادرة مدننا البيئية الافتراضية في دبي وهي عبارة عن طرح مبادرة لتخيل حالة البيئة في الدولة في المستقبل "بعد 50 عاماً" باستخدام طريقة مبتكرة، من خلال اشراك الجهات المعنية في عملية تخيل بناء مدن بيئية ذات طابع مستقبلي وتكنولوجي على سطح الأرض وتحت الماء.

كما تشمل الفعاليات مبادرة "كبسولة الخدمات" وهي عبارة عن كبسولة مستقبلية على شكل غرفة صغيرة شفافة، يقوم المتعامل بالدخول إليها وتتوفر في الغرفة أيقونات افتراضية يقوم المتعامل بلمسها دون الحاجة للطباعة، حيث تقوم الكبسولة بحساب تكلفة جميع الخدمات وخصمها من المتعامل مباشرة.

ويتم إرسال نسخة من المعاملة له مباشرة عن طريق البريد الإلكتروني في ثوان، وبإمكان المتعامل الحصول على جميع الخدمات وستكون الكبسولة مزودة بخاصية التواصل المباشر من خلال شاشة تلفزيون مع مرشد زراعي أو طبيب بيطري لطلب الخدمة، ويتم تنظيمها في إمارة الشارقة. 

وتضم فعاليات الوزارة ضمن شهر الابتكار تنظيم مسابقة بعنوان "عطاؤنا لبيئتنا" يتم خلالها استقبال مقاطع فيديو من الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، توضح الممارسات الإيجابية والمبتكرة في العطاء للبيئة، وتختار لجنة تحكيم المبادرة خمسة مقاطع يتم التصويت عليها من قبل الجمهور، لتكريم أفضل ثلاثة منها. 

كما تضم مبادرة "سعفة زايد" والتي تعرض المبادرات الخيرية في مجال البيئة التي قام بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بطريقة مبتكرة. 

تعليقات