سياسة

ضحايا حفيد البنا الأربعة.. من هن؟

السبت 2018.3.10 12:25 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 712قراءة
  • 0 تعليق
طارق رمضان

طارق رمضان

يبدو أن فضائح حفيد مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، طارق رمضان، لم تتوقف عند حدود باريس، إذ قدمت مسلمة أمريكية دعوى رابعة بتعرضها للاعتداء الجنسي على يد رمضان خلال مؤتمر في أغسطس/آب عام 2013.

وتضاف هذه الدعوى إلى 3 دعاوى قُدمت ضد رمضان (55 عاما)، في الوقت الذي تضعه السلطات الفرنسية قيد الاعتقال في سجن فلوري- ميروجي في إقليم إيسون.


وكشفت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية عن أن هذه الدعوى الجديدة قدمتها سيدة أمريكية تبلغ من العمر 30 عاما، وتقيم حاليا في الكويت، والتقت برمضان خلال مؤتمر حول "المجتمع الإسلامي لأمريكا الشمالية".

وسردت الضحية ما وقع يوم 31 أغسطس 2013، حيث قام رمضان بدعوتها إلى غرفته بالفندق، ثم مهاجمتها ولمس مناطق حساسة في جسدها.

وفيما يلي استعراض لضحايا حفيد البنا:

الضحية الأولى: هيندا

تقدمت هيندا عياري (40 عاما) ببلاغ ضد رمضان في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إثر انفجار قنبلة قطب هوليوود هارفي واينستين.


واتهمت عياري، حفيد مؤسس الإخوان باغتصابها في غرفة بفندق "هوليداي إن" شمال العاصمة باريس، حين زارته لطلب استشارة دينية عام 2012.

الضحية الثانية: كريستيل

هي سيدة فرنسية معاقة (45 عاماً) تقدمت بدعوى جنائية ضد رمضان في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، لكنها رفضت الكشف عن هويتها لوسائل الإعلام الفرنسية، وأطلقت عليها اسم "كريستيل".

واتهمت كريستيل حفيد البنا باغتصابها في 9 أكتوبر/تشرين الأول 2009، خلال أول لقاء بعد عدة أشهر من المراسلات، في فندق "هليتون ليون" على هامش مؤتمر.

الضحية الثالثة: ماري

فرنسية مسلمة (40 عاماً) وأطلقت على نفسها اسم "ماري"، وتقدمت ببلاغ الأربعاء الماضي، إلى مكتب المدعي العام في باريس، تتهم فيها رمضان بسلسلة من جرائم الاغتصاب والتهديد والعنف والابتزاز.

واتهمت ماري حفيد البنا باغتصابها مرات عدة في فنادق بفرنسا وبروكسل ولندن بين عامي 2013 و2014، مشيرة لاستخدامه للعنف ضدها.

ووفقاً لوسائل الإعلام الفرنسية، فإن هناك 3 نساء أخريات أدلين بشهادتهن تحت اسم (إكس)، مؤكدات أنهن تعرضن للعنف الجنسي، ولكن لم يتقدمن بشكاوى حتى الآن.

تعليقات