مجتمع

"التعليم والمعرفة" تختتم مهرجان أبوظبي للعلوم و"مبتكر 2018"

الخميس 2018.2.8 11:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 408قراءة
  • 0 تعليق
أصحاب الابتكارات الفائزة في فعاليات مبتكر 2018

أصحاب الابتكارات الفائزة في فعاليات مبتكر 2018

اختتمت دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، الأربعاء "مبادرة مبتكر 2018" و"مهرجان أبوظبي للعلوم" اللذين تم تنظيمهما ضمن فعاليات "شهر الإمارات للابتكار"، بمشاركة هيئات ومؤسسات حكومية، تحت إشراف الدائرة. 

وعكست فعاليات شهر الابتكار في الإمارة مدى النجاح التي أحرزته دولة الإمارات في مجالات الإبداع والابتكار، وتحفيز شغف الطلبة بالعلوم، حيث شهدت الفعاليات التي أقيمت على كورنيش أبوظبي في الفترة من الأول وحتى السابع من فبراير/ شباط، حضورا تخطى 60 ألف زائر، وشهد حفل الختام تكريم الابتكارات الفائزة في الفئات الست لفعالية "مبتكر 2018".

مشاركات في المهرجان

وثمّن الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس دائرة التعليم والمعرفة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، اهتمام القيادة الرشيدة بالإبداع والابتكار، ورصدها أنواع الدعم كافة؛ لتحفيز بيئة الإبداع والابتكار على مستوى الأفراد والمؤسسات.

وأضاف أن انعقاد "شهر الإمارات للابتكار"، يعكس مدى حرص قيادتنا الرشيدة على نشر وترسيخ ثقافة الابتكار، وإيمانها بأن الابتكار وسيلة أساسية لتحقيق التنمية وزيادة القدرة التنافسية، وتحفيز الأجيال على بذل المزيد من الجهد والعمل بطريقة مبتكرة. لافتا إلى أن قيادتنا الرشيدة أطلقت استراتيجية الذكاء الاصطناعي؛ لمواكبة التطور والثورة الرقمية، واهتمت بالابتكار وجعلته أولوية ومرتكزا في مشاريعها ومبادراتها كافة، وزرعت فينا أن الإبداع والابتكار مهمة ومسؤولية الجميع . 

وأعرب الدكتور النعيمي عن فخره - مع ختام فعاليات مهرجان العلوم ومبتكر 2018 - بما حققه الشباب الإماراتي من ابتكارات واختراعات، تؤكد أنه سيكون له مستقبل واعد في تعزيز مسيرة التقدم والتنمية في الدولة، مؤكدا ثقته بأننا سنفخر بهم عبر المزيد من الإبداعات والإنجازات في كل مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وأشار إلى أن شهر الابتكار أصبح موعدا منتظرا؛ لما يعنيه من أهمية في سياق الجهود الكبيرة والصادقة التي تبذل وتكبر عاما بعد آخر؛ لاستدامة الابتكار في الدولة، خاصة أن فعالياته تسهم في تعزيز إقبال الشباب على دراسة التخصصات العلمية لقدرتها على نشر العلوم والرياضيات والهندسة بطريقة تفاعلية مبتكرة ومحببة للطلبة، من خلال دمج الطلبة في تجارب تفاعلية تنقل لهم المعرفة خارج نطاق الصفوف الدراسية.

وأضاف أن دائرة التعليم والمعرفة تتبنى رسالة ترمي إلى بناء مجتمع يتخذ من المعرفة والإبداع والابتكار ركائز يستند إليها، وتسعى من خلال ما تدشنه من مبادرات إلى استشراف المستقبل عبر ترسيخ ثقافة البحث العلمي عنصرا أصيلا في عقلية الطلبة.

وذكر أن الدائرة تعمل على تهيئة نظام بيئي ومناخ عام يسمحان بتسليم راية الابتكار من جيل لآخر من أجيال قادة الإبداع بسلاسة واستدامة، وتدعم الجهود الوطنية في عملية الانتقال إلى مجتمع المعرفة، حيث تطور الدائرة القدرات البحثية للطلبة النابغين من خلال توفير الاحتكاك المباشر، وخبرة توليد الفكرة والبناء عليها وتنميتها، ثم السعي الحثيث نحو تحقيقها على أرض الواقع. 

ووجه رئيس دائرة التعليم والمعرفة الشكر لكل القائمين على إنجاح "شهر الإمارات للابتكار" في أبوظبي، وللجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص التي تعاونت مع دائرة التعليم والمعرفة في تنفيذ فعاليات أبوظبي خلال شهر الابتكار، والتي أسهمت في الوصول به إلى هذا المستوى المتميز من التنظيم والإبداع، وجعْله حقيقة ملموسة ومنصة مهمة للاستثمار في طاقات الشباب الإماراتي.  

وشهد حفل الختام الإعلان عن الفائزين بجوائز المشاريع المتميزة، وتم تكريم جميع المبتكرين المشاركين الذين تنافسوا على إبراز مواهبهم، وعرض مشاريعهم التي تم تقييمها وفق معايير تشمل الجودة والأصالة والإبداع، ومدى التفاعل مع الفكرة المبتكرة وأثرها على المجتمع، وعرض المتسابقون المشاركون ابتكاراتهم أمام لجنة التحكيم التي اختارت بدورها، أفضل 5 مشاريع ضمن فئات المسابقة الخمس، إضافة إلى المشروع الفائز بفئة اختيار الجمهور. 

وفاز بجائزة "فئة الفن والتصميم" مشروع صنع أثاث منزل من قوارير الماء الفارغة، وفاز بـ"جائزة فئة التصنيع الرقمي والميكانيك وتعديل المحركات" مشروع نظام الإنذار ووقوف السيارات، بينما فاز بـ"جائزة فئة علم الروبوت والإلكترونيات" مشروع واقي الدخان والضباب.

كما فاز بـ"جائزة فئة الاستدامة وعلوم الحياة" مشروع موفر مياه الري، في حين فاز بـ"جائزة فئة علوم الفضاء" مشروع نظام السلامة للطائرات لكشف الطيور والانحراف، في حين فاز بـ"جائزة اختيار الجمهور" مشروع حديقة داخلية ومنطقة اللعب.

ونفذت دائرة التعليم والمعرفة - كونها المنسق الرئيسي لشهر الابتكار- مجموعة من المبادرات الاستراتيجية التي تسهم في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة، وتحويل أبوظبي إلى وجهة رئيسية للابتكار، إضافة إلى التنسيق مع الجهات الحكومية في أبوظبي؛ لعرض مبادراتها وابتكاراتها على أفراد المجتمع كافة.

وتتولى دائرة التعليم والمعرفة خلال شهر الإمارات للابتكار تنظيم مبادرات كبرى واستراتيجية من أهمها: "مبتكر 2018" و"مهرجان أبوظبي للعلوم" و"برنامج التوعية المدرسية "لمَ؟"، لمدة أسبوع في أبوظبي ومنطقتي العين والظفرة، ومسابقة "برمج فكرتك"، وإطلاق منصة الابتكار في مدينة العين، حيث تمكن هذه المبادرات الجهات الحكومية وأفراد المجتمع من الاطلاع على الابتكارات في مجالات متنوعة، وتسهم في الوقت ذاته في تهيئة بيئة مناسبة ومشجعة على العمل والإبداع والتميز. 

وشارك خلال فعاليات أبوظبي لشهر الإمارات للابتكار أكثر من 100 فريق من المبتكرين، قدموا نحو 100 ابتكار متنوع، إضافة إلى مشاركة 25 جهة حكومية، وخاصة بمبادرات استراتيجية مبتكرة.

وشهدت الفعاليات تنظيم 27 ورشة عمل، حضرها أكثر من 7 آلاف طالب وطالبة، حيث تم تنظيم رحلات مدرسية؛ للاطلاع على الابتكارات، والمشاركة والاستفادة من ورش وفعاليات مهرجان العلوم .. فيما شهدت فعاليات شهر الابتكار في مدينة العين زيارة أكثر من 600 طالب وطالبة، إضافة إلى 8 آلاف زائر من مختلف الأعمار والجنسيات، وشهدت الفعاليات تنظيم 6 ورش عمل تفاعلية في 3 مراكز للتسوق، فيما استقطب برنامج "لم؟" أكثر من 16 ألف طالب وطالبة بأنشطته وبرامجه كافة.

تعليقات