سياسة

سفير مصر بفرنسا: المشاركة بانتخابات الرئاسة واجب وطني

الثلاثاء 2018.3.13 09:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 225قراءة
  • 0 تعليق
السفارة المصرية في فرنسا

السفارة المصرية في فرنسا

أكد السفير المصري بفرنسا إيهاب بدوي، أن المشاركة فى الانتخابات الرئاسية المصرية واجب وطني يحتم التزام الجميع، داعياً الجالية المصرية فى فرنسا إلى النزول إلي الانتخابات والإدلاء بأصواتهم.

وتبدأ الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المصرية للمقيمين في الخارج، الجمعة المقبل، وتستمر لمدة 3 أيام، ويتنافس فيها الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي ومنافسه موسى مصطفى موسى. 

وتستعد الجالية المصرية في فرنسا للإدلاء بأصواتهم من خلال لجنتين، الأولى بمقر السفارة المصرية بالعاصمة باريس، والأخرى بمقر القنصلية بمدينة مارسيليا.

وقال السفير إيهاب بدوي لـ" العين الإخبارية" إن السفارة المصرية بباريس والقنصلية العامة بمارسيليا اتخذتا كل التدابير لاستقبال الناخبين المقيمين بجميع أنحاء فرنسا أو الموجودين بها بشكل مؤقت. 

وأوضح أنه تم إعداد اللازم لا سيما أجهزة القارئ الإلكتروني التي تتيح الكشف على أحقية المواطن في التصويت؛ وذلك لضمان إنجاز العملية الانتخابية بكل سهولة ودون أي عقبات، إلى جانب توفير دعم تقني لسرعة التعامل مع أي عطل فني مفاجئ.

السفير إيهاب بدوي سفير مصر في فرنسا

وأضاف السفير المصري أنه يحق لكل مواطن مقيد بقاعدة بيانات الناخبين، الانتخاب ما دام يحمل بطاقة الرقم القومي سارية أو منتهية مدون عليها محل إقامته في مصر أو جواز السفر الذي يظهر فيه الرقم القومي على أن يكون ساري الصلاحية.

وأكد بدوي أنه تم التنسيق مع السلطات الفرنسية لتأمين العملية الانتخابية والتصدي لأي محاولات لإثارة الشغب، لافتاً إلى أن عملية فرز الأصوات ستجرى بعد إغلاق باب التصويت في الساعة التاسعة مساء يوم ١٨ مارس/ أذار على أن يتم إخطار اللجنة العليا للانتخابات بالنتائج فور إتمام عملية الفرز. 

وشدد السفير المصري على أهمية مشاركة أبناء مصر بالخارج بكثافة وفاعلية في الانتخابات الرئاسية وان ذلك بمثابة واجب وطني في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد ولدعم التجربة الديمقراطية ومسيرة الإصلاح والتنمية.

وأكد هشام ماهر، قنصل مصر العام بمارسيليا، في تصريحات لـ"العين الإخبارية" أنه عقد العديد من اللقاءات مع أبناء الجالية المصرية بمارسيليا، وفي بعض المدن المجاورة لها؛ وذلك لتوعيتهم بأهمية المشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي المهم.

السفارة المصرية في باريس

وأضاف أنه أجرى لقاءات كذلك مع المصريين المقيمين بمدينة ليون، والتي تبعد بنحو ٤٠٠ كيلومتر عن مارسيليا، فضلا عن لقائه بأبناء الجالية بمدينة نيس الواقعة جنوب غرب فرنسا.

وأكد أن القنصلية المصرية بمارسيليا تتوقع أن يشارك في الانتخابات نحو ١٦ ألف مواطن، مضيفا أنه تم مخاطبة الجهات الفرنسية لتأمين القنصلية وضمان حسن سير العملية الانتخابية.


وأشار ماهر إلى أن  الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر  أمدت السفارة بأجهزة ومعدات لإتمام العملية الانتخابية بسهولة، مؤكداً الانتهاء من كل الاستعدادات لاستقبال المقترعين من مارسيليا والمدن المحيطة بها، كما أنه تم التواصل مع رموز الجالية المصرية في جنوب فرنسا؛ لتسهيل حركة تنقل الناخبين المقيمين بمناطق بعيدة.

ومن جانبها، أكدت سيريناد جميل، قنصل عام مصر بباريس، أن الجالية المصرية بفرنسا من أكبر الجاليات بالخارج حيث تقدر بنحو ٤٠٠ ألف مواطن، إلا أنه من الصعب تحديد أرقام من لهم حق التصويت؛ لأنه ليس هناك كشوف بأعداد محددة ولا يوجد خطوات لتسجيل مسبق للتصويت.

وأعربت جميل عن تقديرها لاختيار اللجنة العليا للانتخابات أيام العطلة الأسبوعية الجمعة والسبت والأحد المقبلين لتجري خلالها انتخابات المصريين في الخارج.

وقال إن هذا الموعد سيساعد في تشجيع أبناء الجالية على الذهاب إلى لجان الاقتراع، لاسيما المقيمين منهم في أماكن بعيدة عن مدينتي باريس ومارسيليا.

وشددت على الجهود المبذولة للتواصل مع الجالية وتوفير كل المعلومات لهم والرد على استفساراتهم حول قواعد التصويت وأماكن اللجان والمواعيد والوثائق المطلوبة.

وأشادت بالإقبال الكثيف للمصريين لاستخراج أو تجديد بطاقة الرقم القومي، حيث وصلت الأعداد إلى أكثر من ٢٥٠ شخصا في اليوم الواحد، مؤكدة أنها لمست اهتماما كبيرا وإصرارا من قبل أبناء الجالية ومن شبابها للمشاركة في الانتخابات.


تعليقات