ثقافة

ليلة للقراءات الصينية في حوار مفتوح بالقاهرة

الخميس 2017.8.3 05:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1004قراءة
  • 0 تعليق
المشاركون في اللقاء الذي  استضافته مكتبة القاهرة الكبرى

المشاركون في اللقاء الذي استضافته مكتبة القاهرة الكبرى

نظمت دار "صفصاصة للنشر" المصرية، مساء الأربعاء، حفلاً بمكتبة القاهرة الكبرى، لإطلاق سلسلة الكتب المترجمة عن الصينية مباشرة، والتي حملت اسم"قراءات صينية"، وهدفها الرئيسي هو تعزيز التبادل الثقافي بين اللغتين العربية والصينية، وركزت على ترجمة العلوم الاجتماعية والأعمال الفكرية إضافة للآداب والدراسات النقدية. 

وقال الناشر محمد البعلي، مدير دار "صفصافة"، في تصريحات لـ"العين"، إن الدار تعتبر السلسلة جزءاً كبيراً من مجهود بذلته لدعم التبادل الثقافي بين مصر ودول العالم، وبالتوازي مع مهرجانات أدبية تنظمها الدار للهدف نفسه.


وتابع أن هذه السلسلة تختلف عن غيرها في أنها قدمت بحثاً متعمقاً جداً لحياة المجتمع الصيني، وعكست بشكل أكبر ملامح الحياة الصينية، بخلاف الكتب التقليدية المترجمة عن الصينية التي كانت تتجه بشكل أكبر إلى التعريف فقط بالصين وبالثقافة أو بالمعالم السياحية وغيرها.


وقال أستاذ اللغة الصينية بكلية الألسن في جامعة عين شمس، الدكتور حسانين فهمي حسين، خلال كلمته بحفل مكتبة القاهرة الكبرى، إن المترجمين بدأوا العمل على السلسلة منذ عام تقريباً وكان هدفهم أن يخرجوا بشكل مغاير للترجمات التقليدية التي تكتب عن الصينية، ووجدوا أن  ثقافة الصين المعاصرة جديرة بالترجمة وتعريف العالم بها.

وتابع حسين أنه كان من المهم التعرف على أحوال الاستثمارات الصينية وقياس موقع مصر من مجالها الاقتصادي، مضيفاً أن من أهم الكتب المترجمة "الحزام والطريق"، و"الريف الصيني، و"التنين يحلق"؛ و"الريف الصيني"، و"صيف حار "؛ و"التنمية الاقتصادية في الصين".

وأشار إلى أن السلسلة أطلقت حالياً ستة كتب، ومن المقرر أن تطلق عشرة كتب أخرى قبل نهاية عام 2017. 

وتابع أن السلسة تحاول الخروج باستفادة من تلك التجارب في مصر، خاصة في ظل حاجتها الحالية للتنمية، وتعريف القارئ بالصين المعاصرة التي لم تعرف في الكتب القديمة. 

وقال المستشار الثقافي الصيني بالقاهرة، تشن دونغ يون، خلال كلمته بالحفل، إن الترجمة الصينية تعد جسراً للتواصل الثقافي بين مصر والصين، مضيفاً أن الأعمال المميزة التي تحمل الملامح المعاصرة للصين ستترسخ في مصر.

وتابع أن سلسلة القراءات الصينية اشتملت على عدة مجالات، منها الأدب الصيني المعاصر وعلاقة الصين مع الخارج، ونظام الاستثمار الاجنبي في الصين، وغيرها من المجالات الأخرى، مما ساعد على تقديم رؤية موضوعية شاملة تتيح للجمهور المصري التعرف على أحوال المجتمع الصيني، وتجربته في الثورة الرقمية.


تعليقات