صحة

الريجيم الكيميائي.. 5 أضرار تهدد صحة القلب والكبد والكلى

الأحد 2019.4.7 04:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 104قراءة
  • 0 تعليق
الريجيم الكيميائي يسبب قصورا في عمل الكبد

الريجيم الكيميائي يسبب قصورا في عمل الكبد

"الريجيم الكيميائي" مصطلح جديد نسبيا في الأوساط الطبية، وهو وسيلة جديدة لإنقاص الوزن يعمل عن طريق محاولة الحفاظ على التوازن الصحيح بين الأحماض والقلويات والجمع بين الأطعمة بطريقة سليمة، ما يقي الجسم من تراكم السموم ومشاكل الهضم، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض المخاطر التي تهدد الصحة بسبب هذا النوع من الحميات الغذائية.  

ويعتمد الريجيم الكيميائي على تسلسل استهلاكي محدد للأطعمة يهدف إلى التحكم في العمليات الكيميائية داخل الجسم.

وتقول دكتورة منال شرف الدين، استشاري التغذية العلاجية بالقاهرة، لـ"العين الإخبارية"، إن الريجيم الكيمائي من أسوأ أنواع الحميات الغذائية لأنه يقوم على تناول أنواع محددة من الأطعمة لفترات من الوقت وحرمان الجسم من بقية الأنواع طوال هذه الفترات، وهو ما يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.


ومن قواعد الريجيم الكيميائي، على سبيل المثال، تناول الفاكهة على معدة فارغة وتجنب الجمع بين البروتين والدهون أو الجمع بين النشويات والبروتينات أو الجمع بين النشويات والأطعمة الحمضية، وكذلك تجنب الجمع بين أنواع البروتين المختلفة وغيرها من جداول الأطعمة التي يتبعها أنصار هذه الحمية.

وتعدد الدكتورة منال شرف الدين الأخطار التي تهدد الصحة بسبب الريجيم الكيمائي وهي:


1. القصور في وظائف الكلى وظهور حصوات فيها.

2. قصور في عمل الكبد.


3. تساقط الشعر وجفاف وتشققات الجلد.


4. الإعياء المستمر.


5. اضطراب عمل القلب ومعدل ضغط الدم.

وتقول الدكتور منال شرف الدين إن هذا النوع من الحمية الغذائية قد يؤدي إلى فقدان سريع في الوزن لكن يصاحبه العديد من المشاكل الصحية التي يصعب علاجها. والأفضل هو عدم التطرف وحرمان الجسم من العناصر الأساسية وإنما اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يصلح مدى الحياة مع ممارسة التمارين الرياضية لتنشيط معدل الحرق.

وتضيف أن النتائج في هذه الحالة ربما تكون أبطأ لكنها تدوم ولا يعود الجسم بعدها للانتكاس أو الإصابة بمشاكل صحية.

تعليقات