اقتصاد

النقد الدولي: أزمات اقتصاد إيران تتضاعف وطهران تفشل في الحل

الأربعاء 2018.5.2 12:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 438قراءة
  • 0 تعليق
إيرانيون يتكدسون أمام أحد البنوك طلبا للدولار - أرشيف

إيرانيون يتكدسون أمام أحد البنوك طلبا للدولار - أرشيف

قال صندوق النقد الدولي، الأربعاء، إن الجهاز المصرفي الإيراني يعاني من مشاكل متراكمة، داعياً حكومة طهران إلى معالجة هذه الاختلالات التي أدت إلى صعوبة إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة. 

ودعا جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لدى الصندوق، حكومة طهران إلى خفض مستوى عجز الميزانية، وإصلاح النظام المصرفي، على الأخص البنوك التي تواجه مصاعب، والسماح للقطاع الخاص بالنمو".

وقال أزعور، في تصريحات نشرتها وكالة بلومبرج الإخبارية الأمريكية "النقد الدولي حث حكومة طهران مراراً على إعادة هيكلة المقرضين بصورة عاجلة".

ونبه إلى أن إيران ستحتاج إلى إجراءات اقتصادية عاجلة، وفي مقدمتها إصلاح النظام المصرفي حال قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخروج من الاتفاق النووي مع طهران الموقع عام 2015".

وأضاف "خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيزيد من ارتباك سوق النقد".

ومن المقرر أن يتخذ ترامب قرارا في الـ12 من مايو الجاري بشأن ما إذا كان يجب على الولايات المتحدة الخروج من الاتفاق النووي مع إيران.

واتخذت طهران خطوات قاسية لوقف تدهور عملتها باعتقال تجار النقد، إضافة إلى وقف البنك المركزي إمداداته من العملات الأجنبية، بخلاف حظر عمليات الصرف من التحويلات النقدية في الخارج.

وأضاف أزعور "إيران إذا كانت راغبة في زيادة مستوى النمو فهي في حاجة إلى نظام مصرفي جيد واستقرار الأسعار والسماح للقطاع الخاص بزيادة الاستثمار".

ووحدت إيران الشهر الماضي سعر صرف عملتها -الريال- التي خسرت نصف قيمتها منذ سبتمبر في السوقين الرسمية والحرة.

وقالت السلطات الإيرانية الشهر الماضي إنها وحدت سعر الصرف الرسمي للريال في السوق الحرة مقابل الدولار الأمريكي.

تعليقات