سياسة

أحداث رسمت خارطة 2018 وتلقي بظلالها على 2019

الأربعاء 2018.12.26 11:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 355قراءة
  • 0 تعليق
أحداث رسمت خريطة 2018 وتلقي بظلالها على 2019

أحداث رسمت خريطة 2018 وتلقي بظلالها على 2019

قدمت شهور 2018 المتعاقبة، مجموعة من وجبات الأحداث العالمية "الدسمة"؛ لكن غالبيتها كانت محملة بقرارات "حارة" أعادت تشكيل المائدة السياسية عالميًا وإقليميًا، وإن ظل للشرق الأوسط نصيب الأسد فيها. 

وفرضت 9 أحداث نفسها بقوة على الساحة الدولية، حتى باتت هي الأبرز خلال الشهور الماضية، فيما يتوقع أن يمتد تأثيرها إلى العام 2019.


انتهاكات تركية.. غصن الزيتون

في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، بدأت القوات التركية هجومًا عسكريًا في عفرين بشمال سوريا، في عملية أطلق عليها "غصن الزيتون"، بهدف إجهاض دولة كردية على حدودها الجنوبية، وسط اعتراضات دولية بما عدوه اعتداء غير مقبول على السيادة السورية.

وتسببت هذه العملية التركية في نزوح سكان عشرات القرى هربا من الغارات الجوية والقصف العشوائي العنيف، رغم تحذيرات التقارير العالمية من وجود حوالي 324 ألف مدني، من بينهم 126 ألف نازح من المدن والمناطق المجاورة لعفرين.

ونفت قوات سوريا الديمقراطية التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي لها والمدعومة من الولايات المتحدة، مرارًا وتكرارًا، ادعاءات الجيش التركي بوجود داعش في عفرين.  

انتهاء حرب الكوريتين

في 27 أبريل/نسيان، أبرمت بيونج يانج وسول، اتفاقًا للسلام بعد قمة تاريخية لزعيم كوريا الشمالي كيم جونغ أون ونظيره الجنوبي مون جاي إن.

وعقب هذا الاتفاق، أجرى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، محادثات وصفت بـ"الجيدة"، مع زعيم كوريا الشمالية خلال زيارته السرية إلى بيونج يانج، حيث أبدى "كيم" استعداده لوضع خريطة من شأنها المساعدة في نزع السلاح النووي.

وشمل الاتفاق الإعلان عن تعهدات بالحد من التسلح ووقف "الأعمال العدائية" وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى "منطقة سلام" والسعي من أجل إجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى مثل الولايات المتحدة.

انسحاب أحادي.. الاتفاق النووي الإيراني

حل يوم 8 مايو/أيار، حاملا معه قرارا قويا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بانسحاب أحادي لواشنطن من الاتفاق النووي مع طهران، المبرم عام 2015، مع فرض عقوبات اقتصادية موسعة على النظام الإيراني.


وشملت العقوبات الاقتصادية قطاعات النفط والبنوك والنقل، حيث أعلن برايان هوك، مبعوث الولايات المتحدة الخاص بإيران، نوفمبر الماضي، أن طهران فقدت إيرادات نفطية بحوالي ملياري دولار منذ مايو/أيار.

ومع الشريحة الثانية من العقوبات، التي تم الإعلان عنها في نوفمبر الماضي، انضمت قطاعات النفط والبنوك والطيران والشحن بشكل موسع للعقوبات؛ حيث تم استهداف 50 بنكا ونحو 200 شخص وشركة.


نقل السفارة الأمريكية للقدس

وخلال مايو الساخن أيضًا، وتحديدًا يوم 13 من هذا الشهر، أعلنت واشنطن نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس المحتلة، وسط رفض عالمي للقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتلقت محكمة العدل الدولية، شكوى من فلسطين ضد الولايات المتحدة تقول إن وضع واشنطن سفارتها لدى إسرائيل بالقدس ينتهك اتفاقية دولية وإنه ينبغي نقلها.

عربيًا، كلفت الجامعة العربية، الأمانة العامة لها بإعداد خطة تحرك عربية للتعامل مع القرار الأمريكي ونقل سفارة واشنطن بالقدس وما تضمنه من الاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل.


قمة ترامب- كيم

انفراجة جديدة شهدها ملف شبه الجزيرة الكورية، بعد عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية، في 12 يوليو/أيلول، قمة تاريخية في سنغافورة.

وخلال تلك القمة، وقع الجانبان وثيقة تؤكد تقدم المباحثات بين الطرفين، حيث اعتبر ترامب، بعد القمة التاريخية مع كيم، أن بيونج يانج اتخذت خطوات محددة صوب نزع السلاح النووي، رغم شكوك واسعة النطاق في استعداد كيم للتخلي عن ترسانته.


إقرار "يهودية إسرائيل"

بعد مداولات استمرت ساعات طويلة، الخميس 19 يوليو/أيلول الماضي، صادق الكنيست الإسرائيلي، على ما يُسمى بـ"قانون القومية"، الذي يوصف بأنه الأخطر في تاريخ برلمان الاحتلال.

القانون الذي قوبل برفض عربي ودولي واسع نص على أن "دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي، يحقق فيها تطلعاته بتقرير مصيره وفقا للتقاليد الثقافية والتاريخية"، وأن "حق تقرير المصير الوطني في دولة إسرائيل يعود حصرا للشعب اليهودي"، و"القدس هي عاصمة إسرائيل، اللغة العبرية هي اللغة رسمية، وأن اللغة العربية لها وضع خاص".

أبوظبي.. اتفاق إثيوبيا وإريتريا

وفي 24 يوليو/أيلول الماضي، احتضنت أبوظبي، قمة ثلاثية بين إرتيريا وإثيوبيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، أكدت الدور الدور التاريخي للإمارات في المصالحة التاريخية بين أديس أبابا وأسمرا.

وضمت القمة التي انعقدت في قصر الرئاسة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأسياس أفورقي رئيس إريتريا، وأبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا.

الشيخ محمد بن زايد مع رئيس إريتريا ورئيس وزراء إثيوبيا

ثم في 16 نوفمبر، وقع رئيس إريتريا أسياس أفورقي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، اتفاقية سلام بين البلدين في جدة، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وحضر مراسم التوقيع أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي.

السترات الصفراء تضرب أوروبا

ومع حلول يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني، انطلقت شرارة احتجاجات حركة "السترات الصفراء" في فرنسا، قبل أن تمتد إلى عددٍ من دول أوروبا الرافضة لإجراءات التقشف الاقتصادي.

وظلت المدن الفرنسية، تشهد يوم السبت من كل أسبوع، موجة جديدة من احتجاجات "السترات الصفراء"، وسط دعوات من الحكومة الفرنسية إلى ضرورة التهدئة.

 وفي محاولة جديدة لاحتواء الأزمة، دعت الحكومة الفرنسية محتجي "السترات الصفراء" إلى إخلاء الميادين والتقاطعات والانسحاب من الطرق، فيما تعهد رئيس الوزراء بتنفيذ التدابير الاجتماعية التي أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أقرب الآجال لاحتواء الاضطرابات التي يصفها مراقبون بأنها الأسوأ في فرنسا منذ أعمال الشغب الطلابية عام 1968.

وبمظاهرات مماثلة، نظّم المئات من محتجي "السترات الصفراء" في بلجيكا، وخصوصا في المناطق الناطقة بالفرنسية، وقفات احتجاجية في الحي الأوروبي من العاصمة بروكسل.

مشاورات السويد حول اليمن

وتحت صقيع ستوكهولم، انطلقت في 5 ديسمبر/ كانون الأول، مشاورات السويد حول السلام في اليمن، في محاولة لإيجاد حل سياسي لبلد يئن تحت انقلاب المليشيا التابعة لإيران منذ ما يزيد على 4 أعوام.

وبحثت المشاورات، التي امتدت لنحو أسبوع، ملفات يشمل أبرزها إطلاق سراح الأسرى، والقتال في الحديدة، وحصار مدينة تعز، فضلا عن إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين، ومطار صنعاء.

وفيما يخص اتفاق الحديدة، فكانت أبرز النتائج إعادة انتشار للقوات من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ، وإزالة جميع المظاهر العسكرية المسلحة في المدينة، وإنشاء لجنة تنسيق إعادة انتشار مشتركة ومتفق عليها برئاسة الأمم المتحدة، لمراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار.

إلا أن العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أكد في أحدث تقرير له، أن انتهاكات مليشيا الحوثي بلغت 138 خرقا منذ وقف إطلاق النار.

وأوضح أن الأسلحة المصادرة من المليشيا الحوثية "إيرانية الصنع"، مما يدل على دعم نظام طهران لهؤلاء الانقلابيين.


الانسحاب الأمريكي من سوريا

وقبل أن يغلق العام 2018 أبوابه، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 19 ديسمبر/كانون الأول، أوامره بانسحاب قوات بلاده من سوريا، منهيًا 4 سنوات من التواجد في هذا البلد لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي.

وأمام ذلك، عبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن "أسف شديد"، تعليقاً على القرار الأمريكي، مضيفا أنه ينتظر من "الحليف أن يكون محل ثقة".


تعليقات