مجتمع و صحة هذا هو سبب إصابتك بالصداع ليلا

الخميس 2016.12.22 05:18 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 1971قراءة
  • 0 تعليق
الصداع قد يكون علامة على التوتر

الصداع قد يكون علامة على التوتر

كشف خبراء بريطانيون عن سبب جديد للإصابة بالصداع الناجم عن التوتر، والذي تزداد قوته في المساء بشكل خاص.  

وذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية نقلا عن الخبراء أنه بمعالجة هذا السبب بطرق بسيطة يمكن القضاء على هذا الصداع المؤلم للغاية.

والصداع الناجم عن التوتر هو أكثر الأنواع شيوعا، ويبدو كأنه ألم مستمر يؤثر على كلا الجانبين من الرأس. وعادة ما يستمر لمدة تتراوح بين ٣٠ دقيقة إلى عدة ساعات، وربما عدة أيام. وقد يكون ناجما عن قلة النشاط البدني، ووهن الجسم، والتعب من الجفاف.

ومع ذلك، كشف الخبراء أن هذا الصداع يمكن أن يكون نتيجة حالات طحن الأسنان وانقباض الفك - وهي حالة تسمى علميا صريف الأسنان. وفي معظم الحالات، يحدث لا شعوريا أثناء النوم ليلا، وقد لا يدرك الشخص أنه يعاني من هذه المشكلة حتى يقول له آخرون إنهم سمعوا صوت طحن أسنان ليلا. وترتبط هذه الحالة بالإجهاد والقلق، ويعتقد أن التدخين والكافيين يجعلان الحالة أسوأ.

ومن هنا حذر الخبراء من الآثار الجانبية لطحن الأسنان وهي ألم الفك والصداع والوجه بسبب التوتر العضلي. ويمكن أن تسبب في بعض الحالات حساسية الأسنان وتحطم الأسنان أو الحشو. وأشاروا إلى أن هذه الحالة شائعة جدا وتؤثر على ما يقرب من واحد من كل ١٠ بالغين في مرحلة ما من حياتهم.

ومع ذلك فبالنسبة للكثيرين فهي ليست مشكلة على المدى الطويل، ولكن لا ينبغي تجاهلها لأنها قد تكون علامة على التوتر الكامن، وعلى المدى الطويل يمكن أن تسبب ضررا للأسنان.

وذكروا أن العلاج ممكن على مرحلتين: أولا، تحديد الضغوط الكامنة التي قد أدت إلى هذه الحالة. ثانيا، حماية الأسنان بقالب خاص من البلاستيك اللين، والذي يمكن ارتداؤها ليلا لمنع الضرر المستمر للأسنان.

تعليقات