اقتصاد

ختام فعاليات الدورة الثانية من منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي

بحث شراكات في مجالات المدن الذكية والطاقة المتجددة والاستثمار

الإثنين 2018.10.22 12:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 199قراءة
  • 0 تعليق
روابط قوية بين مجتمع الأعمال الإماراتي ونظيره الفرنسي

روابط قوية بين مجتمع الأعمال الإماراتي ونظيره الفرنسي

أكد المشاركون في منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي الذي اختتم دورته الثانية في العاصمة الفرنسية باريس على قوة الروابط الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال في دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية، وسط مشاركة بارزة بلغ عددها أكثر من 140 مشاركا من الجانبين.

وشاركت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، في المنتدى الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي وشركة "ميديف انترناشونال" الفرنسية، بالتعاون مع السفارة الفرنسية في دولة الإمارات ومجلس الأعمال الفرنسي الذي يعمل تحت مظلة الغرفة.


كما شارك في المنتدى جوردو مونتاني السكرتير العام لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية في فرنسا، فيما ترأس بعثة غرفة دبي ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وعضوية حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي، وعدد من أبرز رجال الأعمال في الإمارة.

وخلال كلمته في المنتدى أكد الغرير الأهمية المتزايدة التي توليها غرفة دبي لتطوير العلاقات المشتركة مع قطاع الأعمال الفرنسي، مشدداً على أن المنتدى بات يعد منصة مبتكرة للشراكات الاقتصادية المستقبلية، لافتاً إلى أن الإمارات وفرنسا تمتلكان رؤية مشتركة حول بناء اقتصاد قائم على المعرفة يرعى الابتكار ويعزز جهوده لتحسين بيئة الأعمال وتطويرها، مؤكداً في هذا المجال التزام غرفة دبي الكامل بخلق قنوات حوار وتعاون جديدة بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، ورغبتها في الاستفادة من الفرص الاستثمارية وخصوصاً في مجالات حلول المدن الذكية والعلوم وغيرها من التكنولوجيا المبتكرة.


وأكد فريديريك سانشيز، رئيس شركة "ميديف انترناشونال" الفرنسية، أهمية السوق الإماراتية بالنسبة للشركات الفرنسية، مشدداً على قوة العلاقات الاقتصادية المشتركة ومتانتها، لافتاً إلى قيامه مؤخراً بتعيين ممثل لشركته في دولة الإمارات من أجل نسج علاقات أمتن مع نظرائه من الشركات الإماراتية أو العالمية العاملة في الإمارات.

وأشار بوعميم، خلال مشاركته في المنتدى، إلى أن الجمهورية الفرنسية تعتبر أحد الشركاء التجاريين الأبرز لدبي، وهي ضمن قائمة أول 10 شركاء تجاريين للإمارة، معتبراً أن البعثة التجارية التي نظمتها الغرفة إلى فرنسا حققت أهدافها في إيجاد قواسم مشتركة في قطاعات اقتصادية واعدة.


وأشار إلى أن الغرفة قامت بزيارة عدد من المؤسسات ومراكز الابتكار الفرنسية المرموقة، لبحث آفاق التعاون والشراكات، مؤكداً أن الغرفة تكرس جهودها لدعم استراتيجية التنويع الاقتصادي، مع التركيز على القطاعات المستقبلية الحيوية التي سترسم مستقبل قطاع الأعمال في دبي.

وناقش المتحدثون والحضور في 3 جلسات نقاشية المجالات الرئيسية لآفاق التعاون بين دولة الإمارات وفرنسا، وهي "المدن الذكية والتنقل الحضري" و"الطاقة المتجددة والكفاءة" و"شراكات الاستثمار السيادية والتمويل العابر للحدود"، فيما ركز المشاركون على تغطية فرص إكسبو 2020 دبي ومواضيعه الهامة، بحضور حشد من المسؤولين وكبار الشخصيات الاقتصادية في البلدين.

ويأتي تنظيم هذا المنتدى استكمالاً للنجاح الكبير الذي حققه في دورته الأولى، والذي عقد العام الماضي في دبي بحضور ومشاركة إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية، وجرى خلاله آنذاك توقيع عدد من مذكرات التفاهم المشتركة بين الجانبين.

تعليقات